أصبح المهرجان الوطني لجائزة محمد الجم للمسرح المدرسي الذي يحظى برعاية مولوية من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده مكونا رئيسيا في المشهد الثقافي التربوي الوطني. وبتوالي الدورات يضطلع المهرجان بدوره في المساهمة في تطوير مهارات وقدرات الطفل الإبداعية من خلال ما يحمله من تنوع ثقافي منبثق من مختلف جهات المملكة، وبهذا ينخرط المهرجان، في مغرب اليوم والغد المفعم بالحياة والحيوية.

إن المسرح المدرسي يعتبر ركيزة هامة من ركائز الأنشطة التربوية التي تساهم في نمو شخصية المتعلم فكريا وبدنيا وروحيا وتؤدي إلى خلق الشخصية الواعية المتكاملة القادرة على إشباع الرغبة في التلقي والتعلم وتنمية الخيال الإبداعي والوعي بالقيم والمواطنة.

يأتي هذا المهرجان مع مقتضيات اتفاقية الشراكة الموقعة في الدورة الأولى بين الجمعية ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي التي تهم انخراط الجمعية من خلال المساهمة في الرؤية الإستراتيجية 2015-2030 التي تهدف إلى تعزيز رافعة الاندماج السوسيو ثقافي، انطلاقا من كون المدرسة حاملة للثقافة وناقلة لها.

يأتي تنظيم المهرجان تتويجا للإقصائيات التي تتم على المستوى الجهوي، كما يعتبر ملتقى فنيا، وتظاهرة تربوية وثقافية تترجم جهود التلاميذ والآباء والأطر التعليمية والإدارية وهيئات المجتمع المدني.

تتقدم الجمعية بأرقى عبارات الشكر والتقدير لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وزارة الثقافة والشباب و الرياضة ـ قطاع الثقافة ـ والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة الرباط ـ سلا ـ القنيطرة، على هذه البادرة السنوية المحمودة. وما استمرار هذا الحدث إلا تجسيد صادق على الأصداء الإيجابية التي يعرفها المهرجان الذي يرقى بالناشئة من خلال الدعم وكذا احترافية جمعية أصدقاء محمد الجم في نجاح تنظيمه الذي سيتطور لا محالة ويرتقي مع توالي الدورات.

محمد الجم
الرئيس المؤسس لجمعية
أصدقاء محمد الجم للمسرح المدرسي